مطالباً الإستجابة لمبادرة الرئيس

اشتيه: فتح ترفض العقوبات الجماعية على قطاع غزة

e8c3e536fc375811a82b4b86ed24f88d.jpg

الساعة الثامنة - غزة

قال محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أن حركته ترفض فرض عقوبات جماعية على قطاع غزة، واستبعد أن  يعلن الرئيس محمود عباس، قطاع غزة "إقليماً متمراً" كما أشيع في قبل أيام .

وذكر اشتية لوكالة (الأناضول) التركية، إن لجوء القيادة الفلسطينية لهذا الخيار مستبعد، نظراً لوجود تبعات كبيرة جداً على ذلك، مبينًا أن حركته لن تُعيد قطاع غزة إلى الشرعية الفلسطينية، عبر الدبابات أو الحرب الأهلية، بل بالحوار والاتفاق.

وأضاف: فتح جاهزة للتعاطي مع حركة حماس فوراً، في حال قبولها لمبادرة الرئيس عباس والمتمثلة بحل اللجنة الإدارية التي تدير قطاع غزة، وتسليم حكومة الوفاق لمهامها والتحضير للانتخابات العامة، لافتًا إلى أن حماس لم ترد رسميًا على مبادرة الرئيس الفلسطيني حتى اللحظة.

في ذات السياق نفى اشتية الأنباء التي تحدثت عن نية حركته إرسال وفد لقطاع غزة كفرصة أخيرة لإنهاء الانقسام السياسي، موضحًا أن عضو مركزية فتح، عزام الأحمد هو قناة الاتصال مع حركة حماس، فالأمر ليس بحاجة لنقاشات، في حال وافقت حماس على مبادرة الرئيس، نبدأ التنفيذ فوراً، على حد تعبيره.

وعن  الأنباء التي تحدثت عن وجود اتفاق بين حركة حماس والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، بشأن حل المشاكل التي يعاني منها قطاع غزة، برعاية مصرية، قال اشتية: "لا علم لنا بما جرى وما سمعناه فقط في الإعلام"، مضيفًا: "من يريد حل مشكلة قطاع غزة، فعليه أن يذهب للمصالحة فهي الطريق الأسهل والأسرع".

كما نفى وجود توتر في العلاقة بين القيادة المصرية، والسلطة الفلسطينية، على خلفية رعاية الأولى لمحادثات دحلان وحركة حماس.

مواضيع ذات صلة