327 شهيداً منذ بدايتها

حصاد انتفاضة القدس في النصف الأول لعام 2017

انتفاضة القدس

غزة - الساعة الثامنة

قبل عام ونصف انطلقت انتفاضة القدس، وتنوعت أشكال المقاومة خلالها، فنفذ الفلسطينيون عمليات فدائية تنوعت ما بين طعن ودهس وإطلاق نار، أربكت حسابات الاحتلال الإسرائيلي وجعلته متيقناً أن الشعب الفلسطيني لا يتراجع ولا يكل أو يمل.

وراهن كثيرون على انتهاء انتفاضة القدس في فترة وجيزة وهو ما دفعهم لرفض إطلاق مصطلح "الانتفاضة" عليها، لكنها اليوم ومع انقضاء النصف الأول من عام 2017 ترسل برسالة واضحة للجميع أنها مستمرة حتى تحقيق أهدافها كاملة.

ونشر موقع "الانتفاضة" إحصائية لعدد الشهداء الذين ارتقوا خلال انتفاضة القدس والتي انطلقت في الأول من اكتوبر 2015، إضافة إلى عدد العمليات وأنواعها.

وأفاد الموقع أن عدد الشهداء وصل إلى 327 شهيداً، منهم 51 شهيداً ارتقوا منذ بداية العام الجاري، بينهم 6 أطفال و4 نساء.

عمليات انتفاضة القدس

وأكد موقع الانتفاضة أن عدد العمليات التي نُفذت في النصف الأول من عام 2017 وصل إلى 161 عملية فدائية، توزعت ما بين 80 عملية رشق حجارة، و25 عملية طعن، و9 عمليات دهس، و29 عملية إطلاق نار، إضافة لتفجير 39 عبوة ناسفة.

وبرزت خلال النصف الأول من عام 2017 عمليات عديدة أبرزها عملية الدهس التي نفذها الشهيد فادي القنبر في جبل المكبر بمدينة القدس، والتي أسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين وإصابة 15 آخرين.

كما برزت خلال النصف الأول من العام الجاري، عملية الدهس للفدائي مالك أحمد حامد (21 عاماً)، والتي أدت لمقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر بجراح خطيرة.

وكانت عملية الطعن للفدائي جميل التميمي (57 عاماً)، في مدينة القدس، والتي أدت لمقتل إسرائيلية وإصابة 2 أخرين، من أبرز العمليات التي شهدتها انتفاضة القدس في النصف الأول للعام الحالي.

وبحسب الإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة للنصف الأول من عام 2017، فقد أسفرت العمليات الفدائية عن مقتل 11 إسرائيلياً وإصابة 208 آخرين، حسب اعترافات الاحتلال.

ورصد الموقع خلال النصف الأول من عام 2017 لانتفاضة القدس، إلقاء 363 زجاجة حارقة، في أكثر من 2094 نقطة مواجهة في أنحاء متفرقة من فلسطين المحتلة.

شهداء وإصابات

وأكد موقع الانتفاضة أن عدد شهداء انتفاضة القدس بلغ خلال النصف الأول من العام الجاري، 51 شهيداً، من بينهم 6 أطفال و4 نساء.

وتوزعت قوائم شهداء الانتفاضة للنصف الأول من العام الجاري، على النحو التالي:

فقد شهدت مناطق الضفة الغربية استشهاد 26 فلسطينياً، فيما استشهد 16 آخرين في قطاع غزة، وفي مدينة القدس ارتقى 6 شهداء، كما شهد الداخل المحتل ارتقاء شهيدين، وشهيد واحد من الأردن ارتقى في مدينة القدس المحتلة، وبذلك يرتفع عدد شهداء انتفاضة القدس إلى 327 شهيداً.

ووفقاً للفئة العمرية، فقد استشهد خلال انتفاضة القدس، 89 طفلاً وطفلة أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشر، ما نسبته 29%، أصغرهم الطفل الرضيع رمضان محمد ثوابتة (3 أشهر) استشهد إثر اختناقه بالغاز الذي أطلقه جنود الاحتلال على بلدته بيت فجار ببيت لحم.

وبلغ عدد النساء اللواتي استشهدن في انتفاضة القدس، 31 شهيدة، بينهنّ 13 شهيدة قاصرة أعمارهن لا تتجاوز الثامنة عشر، وأصغرهن الطفلة رهف حسان ابنة العامين والتي ارتقت في قصف إسرائيلي على غزة.

وأوضح الموقع أن الاحتلال الإسرائيلي لازال يحتجز جثامين 9 شهداء ارتقوا خلال الانتفاضة، وأنه يحاول من خلال سياسة احتجاز الجثامين وأد انتفاضة القدس.

ورصد الموقع، أن 3 شهداء من مجمل الشهداء يحملون جنسيات عربية، وهم كامل حسن يحمل الجنسية السودانية، وسعيد العمر ومحمد الكساجي يحملان الجنسية الأردنية.

وشهدت انتفاضة القدس في النصف الأول من العام الجاري، إصابة 1013 فلسطينياً، معظمهم في الضفة الغربية المحتلة.

اعتقالات الاحتلال

ووفقاً للإحصائية التي أعدها موقع الانتفاضة، اعتقل الاحتلال الإسرائيلي خلال النصف الأول من عام 2017، أكثر من 2168 فلسطينياً في مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة والأراضي المحتلة عام 1948م.

وبينّن الموقع أن عدد الأطفال الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال في النصف الأول من العام الجاري بلغ 234، معظمهم من مدينة القدس، كما بلغ عدد النساء 35 معتقلة.

وكانت محافظات الضفة الغربية الأكثر من حيث عدد المعتقلين، فقد اعتقلت قوات الاحتلال 1750 مواطناً، فيما شهدت مدينة القدس المحتلة اعتقال 346، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 18 مواطناً من قطاع غزة، إضافة لاعتقال 54 مواطناً من أراضي 48.

وأشار الموقع إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أصدرت خلال النصف الأول من العام الجاري، أوامر اعتقال إدارية بحق 450 أسيراً، لفترات تتراوح ما بين أربعة وستة شهور.

ومع انقضاء النصف الأول من العام الجاري، بلغ عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطينيين المعتقلين لدى الاحتلال 13 نائبا.

وأطلق الاحتلال مؤخراً سراح النائب محمد أبو طير من القدس بعد أن أمضى 17 شهراً في السجون الإسرائيلية، والنائبة سميرة الحلايقة من الخليل بعد أن أمضت شهرين، ليبقى 13 نائباً في سجون الاحتلال.

ويعتقل الاحتلال 9 من النواب تحت بند الاعتقال الإداري لفترات مختلفة أقدمهم النائب حسن يوسف من رام الله وهو معتقل منذ تشرين أول من العام 2015، وجدد له الإداري 5 مرات متتالية دون تهمة.

الاستيطان

ولفت موقع الانتفاضة إلى أن الضفة الغربية ومدينة القدس، شهدتا منذ بداية العام هجمة استيطانية غير مسبوقة، هي الأكبر منذ 25 عامًا باعتراف وزير الحرب الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان"، الذي صرح بأن تراخيص بناء المستوطنات في الضفة الغربية خلال النصف الأول من العام الجاري هي الأعلى منذ عام 1992، أي منذ 25 عامًا.

وخلال النصف الأول من العام الجاري، رصد الموقع، موافقة الحكومة الإسرائيلية على بناء أكثر من 11245 وحدة استيطانية، بدأ البناء في 3066 وحدة منها بالتزامن مع خطط الاحتلال لبناء 3651 وحدة استيطانية تمت الموافقة عليها.

قطاع غزة

لا تزال قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها بحق قطاع غزة المحاصر، رغم اتفاقية التهدئة التي وقعتها الفصائل الفلسطينية مع الاحتلال عقب العدوان الأخير على غزة عام 2014م.

ورصد الموقع إطلاق قوات الاحتلال النار 246 مرة، تجاه الصيادين والمزارعين، إضافة إلى توغل آليات الاحتلال 37 مرة شرق محافظات قطاع غزة في النصف الأول من العام الجاري.

هدم المنازل

وأضاف الموقع أن قوات الاحتلال الإسرائيلي هدمت منذ بداية العام الجاري 94 منزلاً فلسطينياً، في الضفة الغربية ومدينة القدس وأراضي 48.

كما هدمت أكثر من 38 منشأة زراعية وصناعية، إضافة لهدم 5 آبار مياه في الضفة الغربية ومدينة القدس.

وأجبرت سلطات الاحتلال 22 فلسطينياً في مدينة القدس المحتلة على هدم منازلهم بأيديهم، تحت تهديدهم بدفع نفقات الهدم والحراسة الباهظة في حال لم يهدموا منازلهم بأيديهم.

اقتحامات المسجد الأقصى

ولا يزال المسجد الأقصى المبارك يتعرض لهجمة إسرائيلية شرسة تهدف لتثبيت تقسيمه زمانياً ومحاولات تقسيمه مكانياً، فقد واصل المستوطنون اقتحاماتهم اليومية للمسجد الأقصى المبارك، على شكل مجموعات، في الفترة الصباحية والمسائية، وبلغ عدد المقتحمين 10622 مستوطناً إسرائيلياً.

 

مواضيع ذات صلة