فتح تعلن الأربعاء القادم يوم غضب نصرةً للأقصى

غضب.jpg

رام الله - الساعة الثامنة

أعلنت حركة فتح، يوم الأربعاء القادم يوم غضب عارم، ودعت جماهير الشعب الفلسطيني لشد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، وذلك رفضاً للممارسات الاحتلال بحقه.

جاء ذلك الإثنين (17/7)، خلال لقاء جمع عدنان غيث أمين سر حركة فتح، بجمال المحيسن عضو اللجنة المركزية للحركة، وكافة أمناء سر حركة فتح في الأقاليم الشمالية.

وأوضح محسين، أنه وبالتنسيق مع وزارة الاوقاف ستقام صلاة الجمعة القادمة في الساحات العامة في المدن الفلسطينية، لمواجهة التصعيد الاسرائيلي ضد المسجد الأقصى.

وشدد محيسن على ضرورة مساندة صمود المقدسيين خصوصا في البلدة القديمة ضد الهجمة الشرسة المنظمة من قبل قوات الاحتلال وأذرعها الإرهابية ورفض وضع بوابات الكترونية على أبواب المسجد الأقصى، مطالبا بعودة الأوضاع لما كانت عليه قبل الأحداث الأخيرة.

وأضاف "إن ما يجري في مدينة القدس اليوم هدفه الانقضاض على المسجد الاقصى الشريف وتنفيذ مساعي الاحتلال الرامية الى تقسيمه زمانيا ومكانيا، ولكن كل هذه الاجراءات يتصدى لها ابناء مدينة القدس".

وفي ختام الاجتماع وجه امناء سر الاقاليم تحيتهم لكافة المقدسيين المرابطين في مدينة القدس، معتبرين أن قضية القدس هي قضية كل مسلم وعربي وفلسطيني، وان هذا الموقف يتجلى بالتعبير عن ارادة الشعب الفلسطيني بتحرك واسع تجاه ما يجري بالقدس والهبة لنصرتها.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي في بيانٍ مشترك حذرتا الاحتلال، من مواصلة اعتداءاته بحق المسجد الأقصى المبارك، مشددتين أن ما جرى بالأقصى "لن يمر مرور الكرام".

مواضيع ذات صلة