دراسة: ضوء الهواتف يؤثر على جودة النوم

نوم.jpg

الساعة الثامنة - منوعات

حذّرت دراسة أميركية حديثة من أن الضوء الأزرق الذي ينبعث من الأجهزة الرقمية، وعلى رأسها الهواتف الذكية، يمكن أن يسهم في انخفاض جودة النوم ليلاً، خاصة إذا تعرضت له العين قبل النوم.

وأوضح الباحثون في جامعة هيوستن الأميركية في الدراسة التي نشرت في دورية "Ophthalmic & Physiological Optics" العلمية، أن الشاشات الإلكترونية والمصابيح المنخفضة الطاقة -مقارنة بالمصابيح التقليدية- تميل إلى إصدار ضوء أزرق أكثر، وهو ضوء عرف منذ وقت طويل بأنه ضار بالعين.

ويصدر هذا الضوء الأزرق من الحاسوب والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، والمصابيح المنخفضة الطاقة مثل الفلورسنت والصمام الثنائي الباعث للضوء (ليد).

ولرصد تأثير حجب الضوء الأزرق على جودة النوم، ارتدى المشاركون في الدراسة، وتتراوح أعمارهم بين 17 و 42 عاماً، نظارات حجبت هذا الضوء، قبل 3 ساعات من النوم لمدة أسبوعين، ثم انخرطوا في نشاطهم الروتيني اليومي باستخدام أجهزتهم اللوحية وهواتفهم الذكية ليلاً، فيما لم ترتد مجموعة أخرى تلك النظارات ومارست هذا النشاط.

ووجد الباحثون أن الضوء الأزرق ليلاً قلل من جودة النوم، الذي يعد من الأنشطة المهمة جداً لتجديد العديد من الوظائف في الجسم.

وأظهرت النتائج زيادة بنسبة 58% في مستويات هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم عملية النوم في الجسم ليلاً لدى من ارتدوا نظارات حجبت الضوء الأزرق.

وقال الباحثون إن الضوء الأزرق يعزز اليقظة ويؤثر على إيقاع الساعة البيولوجية، التي تخبر أجسامنا بأنه حان وقت النوم.

وأشاروا إلى أن هذا الضوء الاصطناعي ينشط مستقبلات الخلايا العصبية في شبكية العين، وهو ما يعرقل عملية إفراز هرمون الميلاتونين ويوثر على النوم.

وأوضحت الدراسة بتقليل الوقت الذي يقضيه الأشخاص أمام الشاشات التي ينبعث منها الضوء الأزرق ليلاً، وارتداء النظارات التي تحجب هذا الضوء، وضبط الأجهزة الذكية على الوضع الليلي الذي يخفض من انبعاث الضوء.

وتتفق نتائج هذه الدراسة مع سابقاتها بأن الضوء الأزرق يمكن أن يضر بالرؤية، كما أنه يمنع إفراز هرمون الميلاتونين الذي يتحكم في دورات النوم والاستيقاظ، والذي يتسبب الخلل فيه لارتباك دورة النوم.

مواضيع ذات صلة