القواسمي: السلام "الإقليمي" لن يمر إلا بعودة حقوق شعبنا

القواسمي0.jpg

رام الله - الساعة الثامنة

قال أسامه القواسمي المتحدث باسم حركة فتح، إن وهم السلام الإقليمي والقيادة البديلة الذي تخطط لهما إسرائيل مع بعض الدول في العالم، قد تبدد تحت وطأة صمود الشعب الفلسطيني ودفاعه عن مقدساته.

وأضاف القواسمي في تصريحٍ صحفي، "قيادتنا وعلى رأسها الرئيس محمود عباس أخذت موقفاً حاسماً وتاريخياً، أفهم العالم كله أن للشعب الفلسطيني العظيم إرادة وقيادة وطنية لا يمكن تجاوزها".

وشدد القواسمي أن السلام الإقليمي لن يمر الا عبر اعادة الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني كما نصت مبادرة السلام العربية دون تحريف أو محاولة التفاف من قبل اسرائيل.

وأكد "أن الحل يمر فقط من خلال شعبنا وإرادته وقيادتنا الوطنية، وقرارها الفلسطيني المستقل، وأن لا حل ولا استقرار دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين المستقلة".

وأشار إلى أن "إسرائيل"، تسعى لتنفيذ سلام إقليمي، متجاوزةً بذلك حقوق شعبنا بشكل كامل، تحت حجج كاذبة، في أن السلام الاقليمي سيساعد في إقامة السلام مع الفلسطينيين.

وتابع المتحدث باسم فتح، "إسرائيل تقرأ مبادرة السلام العربية بالمقلوب، وهي لا تريد أبدا إعادة الحقوق للشعب الفلسطيني، وهي في نفس الوقت ترى في قيادة الرئيس محمود عباس عقبه لتنفيذ هذا المشروع المشبوه".

مواضيع ذات صلة