القواسمي: مبادرة "حماس" تعجيزية هدفها عرقلة جهود المصالحة

f5a9eefb05e664ae27ec29dd37c86494.jpg

الضفة الغربية - الساعة الثامنة

أكد أسامة القواسمي الناطق باسم حركة "فتح"، الخميس (3/8)، أن المبادرة التي طرحتها حركة "حماس" على لسان القيادي فيها صلاح البردويل "لإنهاء الانقسام" الفلسطيني، أنها تعجيزية هدفها عرقلة المصالحة الفلسطينية.

وقال القوامسي، في تصريحات لوكالة "الأناضول": "هذه ليست مبادرة وإنما شروط تعجيزية لعرقلة المصالحة الفلسطينية" مشددا على أن "حماس" تضع شروطا تعجيزية لتعميق الانقسام وفصل قطاع غزة والذهاب لتحالفها مع محمد دحلان لفصل غزة، تحت ما يسمى "المشروع الإسرائيلي لإيجاد قيادات بديلة".

وأوضح أن "حماس" ترفض مبادرة الرئيس التي تضمنت ثلاث نقاط: "حل اللجنة الإدارية دون شروط وتمكين الحكومة من العمل في قطاع غزة والذهاب للانتخابات".

وبيّن القواسمي أن "ما تقدمت به حماس ليست مبادرة، وإنما وضع العصي في دواليب المصالحة، وهو دليل على أن حركة حماس لم تتغير وأنها ماضية قدما في مشروعها الانقسامي الانفصالي مؤكدا أن "مبادرة حماس تهدف إلى تضليل الرأي العام الفلسطيني".

وأضاف:" حلّ اللجنة الإدارية يجب ألا يكون مشروطا بأي شيء بالمطلق، وتمكين الحكومة برام الله ليس بحاجة إلى شروط، وإنما حماس تدعو من جهة الحكومة إلى العمل في قطاع غزة وهي بالوقت نفسه تمنعها من العمل في غزة، الأمر ليس شعارات ولا خطابات إعلامية".

وأشارالقواسمي إلى أن "حماس وضعت شروطا غير متفق عليها في توظيف الموظفين كافة (50 ألف موظف)، على رأس عملهم، وهو مخالف لما تم الاتفاق عليه، بضرورة تشكيل لجنة إدارية تقوم بإعادة دراسة ملف الموظفين برمته".

وقال:" التجربة الماضية تقول إن حركة حماس تدعو الحكومة لاستلام عملها في قطاع غزة، وعندما يصل الوزراء تقوم باعتقالهم أو ضربهم أو بتحريض الناس عليهم وتمنعهم من الوصول للوزارات".

ونوه القواسمي إلى المطلوب من حماس "أن توافق على حل اللجنة الإدارية دون شروط، وتمكين حكومة الوفاق الوطني في قطاع غزة دون شروط، والذهاب لانتخابات".

وكان البردويل صرح صباح الخميس استعداد حركته لإنهاء عمل اللجنة الادارية في قطاع غزة فور استلام حكومة الوفاق لكافة مسؤوليتها في قطاع غزة وعلى رأس هذه المهام استيعاب وتسكين كل الموظفين القائمين على رأس أعمالهم.

مواضيع ذات صلة