أبي أصيب بجلطة وأمي خسرت وزنها..

قاتل "الشريف" يستعطف رئيس أركان الاحتلال للعفو عنه

أزاريا0.jpg

الساعة الثامنة - وكالات

طالب "أليؤر أزاريا"، الجندي الإسرائيل قاتل الشهيد عبد الفتح الشريف، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي "غادي إزينكوت"، بتخفيف عقوبته، وتحويله من السجن الفعلي إلى العمل في الخدمة العسكرية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن أزاريا بعث الخميس (3/8)، رسالةً إلى قائد أركان الجيش الإسرائيلي إيزنكوت، طالبه خلالها بتخفيف عقوبته، وزعم فيها: "لو كنت أعرف أنه لا توجد عبوة ناسفة على جسد المخرب لما أطلقت النار عليه".

وحاول الجندي القاتل استعطاف إزينكوت، وقال:" في أعقاب الواقعة، أصيب والدي بجلطة دماغية وفقد القدرة على الوقوف والسير... وانخفض وزن والدتي وتعالج أقراص منومة... ويتعين عليّ أن أواصل حياتي مع وصمة كبيرة تتمثل بالإدانة ببند القتل غير العمد، الذي سيضرني ولن يمكنني من العمل في وظائف حكومية".

وختم الجندي القاتل رسالته بالقول: "أطلب الاستجابة إلى طلبي وتحويل عقوبة السجن المفروضة عليّ بعقوبة سجن بالإمكان تنفيذها من خلال العمل في خدمة الجمهور".

وكانت محكمة الاستئناف العسكرية التابعة لوزارة الحرب الإسرائيلية في "تل أبيب"، رفضت الاستئناف الذي قدمه أزاريا المتعلق بقرار عقوبة السجن عليه في سجن عسكري لمدة سنة ونصف السنة، إثر إدانته بإعدام الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل، في آذار/مارس العام الماضي.

ومنذ بداية محاكمة أزاريا بتهمة قتل الشهيد الشريف، تعالت أصوات عدد من المسؤولين الإسرائيليين بوجوب إصدار عفو عنه، كان أبرزهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير حربه "أفيغدور ليبرمان".

 

 

مواضيع ذات صلة