والحكومة تُعقب

موظفو "تفريفات 2005" لم يحصلوا على رواتبهم

834f92240f3f608c66d53ae0b451f433.jpg

غزة - الساعة الثامنة

تفاجأ موظفي تفريغات 2005 في قطاع غزة، الخميس (3/8)، بعدم إيداع رواتبهم من قبل حكومة رام الله في البنوك الفلسطينية، وذلك إسوة بباقي الموظفين الذين تم إيداع رواتبهم ظهر اليوم.

ونفى مصدر مسئول في بنك فلسطين أن تكون الحكومة الفلسطينية زودتهم بكشوفات رواتب موظفي تفريغات 2005.

من جانبه أكد رامي أبو كرش الناطق باسم موظفي تفريغات 2005: " أن هناك خلل فني حال دون صرف رواتب موظفي تفريغات 2005 اليوم، على أن يتم صرفها يوم الأحد من الأسبوع المقبل في البنوك.

وتضاربت التصريحات لمسئولين في حكومة الحمدالله حول تحديد موعد لصرف الرواتب، فأكد مصدر في الحكومة بأن رواتب تفريغات 2005 ستصرف مطلع الأسبوع القادم، في حين تحدث مصدر آخر عن إيداع الرواتب، مرجعًا ذلك إلى نقص السيولة في مصارف غزة.

يشار إلى أن الخصم طال باقي موظفي السلطة، حيث وصلت خصومات الرواتب لحوالي 30% لبعض الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية بغزة خاصة في قطاع التعليم والصحة، بقيمة تقدر من 300 - 500 شيكل.

وتبقى تلك السياسة التي تتبعها حكومة الحمدالله بمعاقبة الموظفين في لقمة عيشهم، مستمرة وليس هي  المرة الأولى التي تضع موظفي غزة في حالة إرباك وتساؤلات وشائعات وقلق منذ سنوات، ناهيك عن استمرار قطع رواتب المئات من موظفي قطاع غزة والأسرى والجرحى ووقف التوظيف وإحالة الأف للتقاعد غير القانوني.

مواضيع ذات صلة