بعد أسبوعين على حل "الإدارية"

حكومة الوفاق تتسلم مهامها في غزة

استقبال حكومة الوفاق في غزة

الساعة الثامنة - غزة

أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني، رامي الحمد الله، أن حكومته ستبدأ بتسلم مهماتها وتحمل مسؤولياتها في إدارة شؤون قطاع غزة.

وقال الحمد الله في مؤتمر صحفي عقده أمام معبر بيت حانون "إيرز" فور وصوله على رأس وفد حكومي وأمني إلى قطاع غزة الاثنين (2-10): إن الحكومة شكلت عدداً من اللجان الوزارية لتباشر تسلم المؤسسات والدوائر الحكومية ومهام الأمن وشؤون المعابر والحدود.

وأضاف: "جئنا بتعليمات من الرئيس محمود عباس لنعلن للعالم من قلب غزة أن الدولة الفلسطينية لا يمكن أن تكون دون وحدة جغرافية وسياسية بين الضفة الغربية وقطاع غزة، ولنغلق صفحة الانقسام بكافة تفاصيله وتبعاته".

وبين الحمد الله أنه سيتم معالجة القضايا الإدارية العالقة وعلى رأسها قضية الموظفين ضمن اتفاق القاهرة.

واعتبر أن قرار حركة "حماس" بالاستجابة لمبادرة الرئيس محمود عباس وحل اللجنة الإدارية الحكومية، خطوة هامة سيبنى عليها الكثير من العمل.

وأشار إلى أن نجاح عمل الحكومة سيكون مرهوناً بقدرتها التنفيذية على الأرض، وإحداث تأثير واسع على المواطن الفلسطيني.

ولفت إلى أن أولويات الحكومة هي التخفيف من معاناة المواطن الفلسطيني في قطاع غزة، مضيفاً أن هناك سلسلة خطوات وبرامج عمل من شأنها التخفيف عن سكان القطاع.

وطالب الحمد الله، المجتمع الدولي بالوقوف عند مسؤولياته والمساهمة في دعم وإعادة إعمار قطاع غزة، داعياً الجميع إلى "رص الصفوف والوحدة وتغليب مصلحة الوطن والمواطن على تلك الفئوية".

وثمن دور جمهورية مصر، منذ تشكيل حكومة الوفاق الوطني وحتى اللحظة لضمان إتمام المصالحة.

وتوجه بالتحية إلى الفصائل والقوى الوطنية وكل أبناء الشعب الفلسطيني "الذين توحدوا وذهبوا بخطى جادة لإنهاء الانقسام".

وتابع قائلاً: "من الآن فصاعداً الكل منخرط ومسؤول في جهود إعمار القطاع وتعزيز صمود المواطنين وصون الحريات"

وانتهى رئيس حكومة الوفاق بالقول: "ستبقى غزة دائماً حامية الهوية الفلسطينية، ولن تقوم دولة فلسطينية دون غزة وعاصمتها القدس".

مواضيع ذات صلة