أجّلت قراراتها

الحمد الله: مشكلة الموظفين ستُحل وسنتولى مسؤولياتنا دون إنقاص

حمد لله.jpg

غزة - الساعة الثامنة

أكد رئيس حكومة الوفاق الفلسطيني، رامي الحمد الله، أن قضية الموظفين ستحل في إطار اتفاق القاهرة، ومن خلال اللجان الإدارية القانونية.

جاء ذلك خلال كلمة للحمد الله، الثلاثاء (3-10)، أمام وزرائه بمقر مجلس الوزراء بغزة، والتي ابتدئها قائلاً: "نفتتح معاً الجلسة 172 في كنف غزة الأبية بتعليمات من الرئيس عباس وبتوافق وطني".

وشدد الحمد الله، على أن الحكومة عازمة على تولي مسؤوليتها دون إنقاص، مضيفاً،" نأمل أن تتوافر جميع الظروف لتمكين حكومة الوفاق الوطني بالمضمون لا بالشكل وبالحقيقة لا بالقول".

وأوضح، أن كافة القضايا العالقة ستحل، قائلاً: "نعود إلى غزة لإعادة الوحدة وتسلم العمل بالتوافق والشراكة مع الفصائل الفلسطينية".

وقال: إن إعادة المؤسسات الوطنية في غزة يحتاج إلى جهود مضنية والكثير من الصبر، مؤكداً،" بالوحدة والشراكة نعطي قضيتنا الفلسطينية القوة".

وتابع، "نحن اليوم أمام لحظة تاريخية هامة نسمو فيها على الجراح ونبلغ المصلحة الوطنية العليا بما يحقق تطلعات شعبنا الفلسطيني".

ولفت إلى أن البدء بخطوات ملموسة على الأرض لإنهاء الانقسام يضع الدول المانحة أمام التزاماتها، داعياً إلى رص الصفوف والابتعاد عن أي حسابات حزبية أو ضيفة.

وحول مسؤوليات الحكومة تجاه غزة، أكد الحمد الله، على أن حكومته تحملت الانفاق على غزة في كافة المجالات، وعمدت على تحمل نفقات الصحة والتعليم والموظفين.

وعن ملف إعادة إعمار ما خلفه العدوان الإسرائيلي بغزة، قال الحمد الله: إن الإعمار أولوية عمل الحكومة، مشيراً إلى أنه تم إصلاح نحو 63% من العدد الكلي للمنازل التي تعرضت للدمار الجزئي.

وطالب رئيس الحكومة، المجتمع الدولي بالتدخل الفاعل لدى إسرائيل لرفع حصار غزة وفتح كافة المعابر.

وشدد،" لن نقبل أن يزج بفلسطين في أي خلاف مهما كان ولن نتنازل عن هويتنا الوطنية وسنصون استقلال قرارنا السياسي".

وأضاف، "نعمل على إقامة دولة فلسطين على حدود الـ 67 وعاصمتها القدس الشرقية".

وثمن الحمد الله، دور مصر في دعم المصالحة الوطنية، وقال:" نثمن عالياً الدور المصري وأحيي كافة المبادرات والجهود الشعبية التي دعمت المصالحة".

مواضيع ذات صلة