في أول اختبار لها .. بلديات غزة تفشل في احتواء مياه الأمطار

RAZYa.jpg

الساعة الثامنة - أسامة أبو محسن

مُنذ ساعات الصباح الأولى، شهد قطاع غزة، هطول أمطار غزيرة، تراوحت كمياتها في مختلف محافظات القطاع، والتي أظهرت هشاشة البنية التحتية وانعدامها بغزة. إذ أنه لم يلمس المواطن أي تغيير منذ سنوات في مواسم الأمطار.

كمية الأمطار التي سقطت على القطاع، تسببت في إغراق عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية، مما أدى الى عرقلة حركة سير المارة والمركبات بأنواعها.

وعلى الرغم من أن نزول المطر يبعث في نفوس الغزّيين الفرح، الذين وثقوا اللحظات الأولى لنزوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن تداول الكثير منهم صوراً لغرق بعض الشوارع الرئيسية والمخيمات وغيرها، جعل الأمر محل تهكم واستهجان من فشل البلديات أمام احتواء مياه الأمطار.

سيناريو يتكرر كل عام

ضعف مسالك الصرف الصحي وهشاشة "البلوعات" العاجزة عن تصريف كميات المياه التي تشكل بركا على مستوى الشوارع والطرقات، تكشف واقع البنية التحتية الهشة وتعيد السيناريو الروتيني الذي يعيشه سكان القطاع مع حلول فصل كل شتاء ومعاناتهم في التنقل الى أشغالهم اليومية، ناهيك عما يسببه تراكم المياه في الشوارع الرئيسية من عرقلة كبيرة لحركة المرور.

مشاكل عدة تخلقها تساقطات أمطار الخير في ظل ضعف البنية التحتية التي تصمد لمثل هذه الحالات، تضع ألف علامة استفهام حول دور بلديات القطاع وأصحاب القرار في تدبير الشأن العام الذين يتركون المواطنين ضحية في قبضة أي اضطراب جوّي يعيشها القطاع.

إن هذه الأمطار كشفت عورة النية التيحية في القطاع والتي أكدت بالملموس على ضعف مرافق الصرف الصحي غير السليم، وفتحت الباب واسعا أمام مستوى تدني تنفيذ البنية التحتية الهشة والضعيفة، ومعرفة عدم جاهزيتها في مواجهة تبدلات الأحوال الجوية وظروف المناخ.

ويناشد المواطنون، بلديات القطاع أن تقف عند مسؤولياتها، وأن تعمل على إصلاح البنية التحية لتكون جاهزة لاستقبال موسم الأمطار، خصوصاً وأن موسم الشتاء على الأبواب، داعين البلديات إلى عدم تكرار سيناريو الأعوام الماضية.

شكلت لجنة طوارئ

من جهته أكد عبد الرحيم أبو القمبز رئيس لجنة الطوارئ في بلدية غزة، أن البلدية شكلت لجنة طوارئ استعدادًا لاستقبال فصل الشتاء وموسم هطول الأمطار في المدينة، للحفاظ على سلامة المواطنين وممتلكاتهم، والتعامل مع أي طارئ خلال الموسم الحالي 2017-2018.

 وأوضح أبو القمبز، أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات والخطوات الاستباقية والاحترازية، داعيًا الجميع إلى التعاون وصولاً لتقديم أفضل الخدمات وتفادي وقوع أي كارثة أو أخطار قد تسببها المنخفضات الجوية.

وبيّن أن طواقم البلدية تنفذ حاليًا عمليات كشف ومتابعة ميدانية للطرق والشوارع الرئيسية في المدينة، وإجراء عمليات صيانة ومعالجة للحفر الموجودة فيها، حتى لا تسبب أي إشكالية أو أذى للمواطنين ومركباتهم.

ودعا رئيس لجنة الطوارئ، كافة المواطنين في المدينة إلى التواصل والإبلاغ عن أي شكاوي تتعلق بالمنخفضات الجوية وتساقط مياه الأمطار بغزارة خلال فصل الشتاء، وذلك بالاتصال على رقم الطوارئ (115).

مواضيع ذات صلة