الاتفاق ينهي جراح 11 عاما.. أهم بنوده

441.jpg

الساعة الثامنة - خاص

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية فجر الخميس عن التواصل إلى اتفاق مصالحة مع حركة فتح برعاية كريمة من المخابرات المصرية.

ولم يوضح التصريح المقتضب لهنية أي تفاصيل بشأن الاتفاق، ومن المرجح عقد مؤتمر صحفي من القاهرة حيث يجتمع وفدا حماس وفتح هناك.

مصادر صحفية من القاهرة أوضحت للساعة الثامنة أن الاتفاق تطرق إلى موضوع الموظفين والمعابر والانتخابات والعقوبات الأخيرة التي اتخذها الرئيس محمود عباس ضد غزة.

ورجحت المصادر أن يتخذ عباس قرار بالتراجع عن إجراءاته العقابية إلى ما قبل مارس الماضي، فيما يتعلق بخصومات موظفي السلطة والكهرباء والتحويلات الطبية، وذلك بعد عودة وفد فتح لاطلاعه على تفاصيل الاتفاق.

في موضوع الموظفين، ستكون عملية الدمج شاملة، وسيتم صرف دفعات مالية لموظفي غزة إلى حين إتمام عملية الدمج التي من المرجح أن تنتهي في غضون ستة أشهر.

 وأوضحت المصادر أن حوالي 14 ألف موظف (غزة ، رام الله) سيتم احالتهم إلى التقاعد ، مع حفظ حقوق الجميع، وهو ما يفتح الباب لعمليات توظيف جديدة تحد من مستوى البطالة في القطاع المحاصر منذ 11 عاما.

هذا واتفق الطرفان على توريد السولار المصري والإسرائيلي ورفع ضريبة البلو ، وزيادة كميات الكهرباء الواردة من مصر والاحتلال إلى حين إيجاد حل جذري لأزمة الكهرباء المتفاقمة في القطاع المحاصر.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع شامل نهاية الشهر الجاري، للحديث في الملفات الوطنية، وأهمها: تشكيل حكومة وحدة وطنية والدعوة لانتخابات رئاسية وتشريعية، تفعيل الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية لتصبح ممثلة للكل الفلسطيني.

وأكد القيادي البارز في حركة فتح زكريا الأغا أن الرئيس عباس سيحضر هذا المؤتمر المقرر في القاهرة، مشيرا إلى زيارة مرتقبة له أيضا إلى غزة.

وأوضح الأغا أن عباس سيتخذ قرارا بإلغاء كافة الإجراءات العقابية ضد غزة.

 

 

مواضيع ذات صلة