رسمياً: العاروري والأحمد يوقعان الاتفاق

التقاط.PNG

الساعة الثامنة - غزة

وقعت حركتا "حماس وفتح" عصر الخميس (12/10)، على اتفاق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام بمقر المخابرات المصرية في القاهرة .

ووقع الاتفاق بحضور وزير المخابرات المصرية بعد نقاشات عميقة تمت على مدار يومين في العاصمة المصرية (القاهرة).

وقال عزم الأحمد خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المخابرات المصرية أنه تم الاتفاق على تمكين حكومة الوفاق لتقوم بمهامها بشكل كامل  في القطاع في موعد أقصاه حتى ١/ ١٢

وأكد الأحمد أن موضوع معبر رفح له وضع خاص، خصوصا في ظل الترتيبات التي لا زالت مستمرة لتجهيز عمله، أما باقي المعابر فسيتم العمل فيها فورا في موعد أقصاه الأول من الشهر القادم .

وأشار الأحمد إلى أن لقاء للفصائل الفلسطينية سيعقد يوم ١٤/ ١١ لمناقشة آليات تنفيذ كل ما ورد في اتفاق القاهرة( المنظمة - المجلس الوطني - والإطار القيادي - التشريعي - حكومة الوحدة - الانتخابات - المصالحة المجتمعية ).

كما ستقوم اللجنة القانونية والإدارية  بوضع حلول لقضية موظفي غزة، وتنجز عملها في موعد أقصاه ١ /٢ /٢٠١٨ ،  مع إضافة عدد من  المختصين من قطاع غزة لعضويتها ، وتأخذ قراراتها بالتوافق، وتعرض نتائجها على الحكومة لإقرارها وتنفيذها.

وستلتزم الحكومة  باستمرار استلام الموظفين لمخصصاتهم، خلال فترة عمل اللجنة بما لا يقل عما يُصرف لهم الآن.

فيما سيتوجه رؤساء الأجهزة الأمنية في السلطة  إلى غزة وعقد لقاءات مع مسؤولي الأجهزة الأمنية في القطاع ودراسة سبل استلام مهامهم.. حتى ١/ ١٢ /٢٠١٧

من جانبه تقدم نائب رئيس حركة "حماس" صالح العاروري بجزيل الشكر والثناء لجمهورية مصر العربية لموقفها الداعم للقضية الفلسطينية، مؤكداً على أن الشعب الفلسطيني في أمان ما دام مصر بجانبه .

وأضاف العاروري " نحن وقعنا اتفاق منذ العام 2011 في القاهرة، واليوم اتفقنا على تنفيذ هذه الاتفاق خطوة بخطوة "

مواضيع ذات صلة