اجتماع مركزية فتح ينتهي دون رفع العقوبات عن غزة

20161205-2-20522399-16689686-1508048488.jpg

غزة - الساعة الثامنة

انتهى، مساء الأحد (15-10)، اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح برئاسة رئيس السلطة محمود عباس، دون قرار أو توصية برفع العقوبات عن قطاع غزة.

وكان مراقبون ومتابعون توقعوا أن يصدر عن اجتماع مركزية فتح قرار برفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة وخطوات إيجابية ملموسة تجاهه، بعد اتفاق القاهرة الأخير، الذي وقع الخميس الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية "وفا": إن اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح، ناقش اتفاق المصالحة الأخير الذي وقع في القاهرة، لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

واكتفت اللجنة المركزية لحركة فتح باجتماعها بالثناء على الدور المصري في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة بين حركتي حماس وفتح.

كما أكد رئيس السلطة، محمود عباس، أن المصالحة الفلسطينية ضرورة وطنية يجب تحقيقها لمواجهة التحديات التي تحدق بالقضية الفلسطينية.

وقال عباس الذي ترأس الاجتماع برام الله: "إن المصالحة تأتي تحقيقا لآمال وتطلعات شعبنا في إنهاء الانقسام وتعزيز الجبهة الداخلية، وتحقيق الوحدة الوطنية من أجل إنجاز المشروع الوطني وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية"، دون التطرق للعقوبات المفروضة على غزة، أو ذكر خطوات إيجابية تجاه القطاع.

واستعرضت اللجنة الزيارة التي وصفتها بالمهمة التي قامت بها حكومة الوفاق الوطني إلى غزة مؤخرا، واللقاءات الهامة التي عقدتها تمهيدا لتمكينها من العمل في قطاع غزة واستلام مهامها ومسؤولياتها بشكل كامل.

مواضيع ذات صلة