عرض فيلم" قضية رقم 23" يثير جدلاً برام الله

CVJIHZXPXD.jpg

الضفة الغربية - الساعة الثامنة

تصاعد جدل في الأوساط الثقافية الفلسطينية، (22-10)، حول عرض فيلم "قضية رقم 23" للمخرج اللبناني زياد الدويري في مهرجان أيام سينمائية الدولي برام الله، بفعل اتهامات للمخرج بالتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي.

تجري أحداث هذا الفيلم في أحد أحياء بيروت، حيث تحصل مشادة بين طوني، وهو مسيحي لبناني، وياسر، وهو لاجئ فلسطيني، وتأخذ الشتيمة أبعاداً أكبر من حجمها، مما يقود الرجلين إلى مواجهة في المحكمة.

وفيما تنكأ وقائع المحاكمة جراح الرجلين وتكشف الصدمات التي تعرضا لها، يؤدي التضخيم الإعلامي للقضية إلى وضع لبنان على شفير انفجار اجتماعي، مما يدفع بطوني وياسر إلى إعادة النظر في أفكارهما المسبقة ومسيرة حياتهما، وفق موقع صحيفة النهار اللبنانية.

وطالب نشطاء فلسطينيون بمنع عرض الفيلم برام الله، لكون مخرجه زياد الدويري شارك بأعمال تطبيعية مع الاحتلال الاسرائيلي سابقاً، من بينها مشاركة ممثلة إسرائيلية في أحد أفلامه.

في حين دافع آخرون عن المخرج والفيلم، ورأوا أن عرض الفيلم برام الله لا علاقة له بالتطبيع.

وقالت مؤسسة "فيلم لاب" المنظمة للمهرجان على الاتهامات بالتطبيع، إن الفيلم "لا یخضع للمقاطعة وفق المعاییر الحالیة لحركة المقاطعة"، مرحبة بالبیان الصادر عن الحملة الفلسطینیة للمقاطعة الأكادیمیة والثقافیة لإسرائیل الخاص بموقف الحركة الرسمي من الفیلم.

ويشارك في الفيلم الفنان الفلسطيني من مدينة القدس المحتلة كامل الباشا والذي فاز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان البندقیة السینمائي الدولي لهذا العام، لقاء دوره في الفيلم المذكور.

وقالت إدارة المهرجان "إن فیلم "قضیة رقم 23 "هو واحد من 65 فیلم عربي وأجنبي مشارك في أیام سینمائیة، وواحد من ثلاثة أفلام عربیة تم ترشیحها من قبل بلدانها لجائزة الأوسكار الأمریكیة، وعلیه فإن عرض هذه الأفلام في مهرجان هذا العام یعبر عن حرص المنظمین على الحیز الثقافي والمشهد السینمائي الفلسطیني".

المصدر: (راية).

مواضيع ذات صلة