العاهل الأردني: ندعم اتفاق المصالحة وخطوة مهمة لتحريك عملية السلام

35_7_16_22_10_20172.jpg

الساعة الثامنة - وكالات

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، مساء الأحد (22-10)، إن الأردن تدعم اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية بشكل كامل.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد بين رئيس السلطة محمود عباس وملك الأردن، في قصر الحسينية في العاصمة عمان مساء، حيث أطلع الرئيس ، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، على آخر تطورات الأوضاع الفلسطينية وخصوصا ملف المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وأكد العاهل الأردني خلال اجتماعه مع رئيس السلطة محمود عباس، في عمان، أن اتفاق المصالحة يشكل خطوة مهمة في دفع مساعي تحريك عملية السلام، وإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين، وبما يقود إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وجوهر الصراع في المنطقة، وهي دوما على رأس أولويات السياسة الخارجية للمملكة.

من جهته قال رئيس السلطة محمود عباس: "في هذا الوقت بالذات هناك الحديث عن المصالحة الوطنية الفلسطينية، والاتفاق الذي جرى في القاهرة بيننا وبين حماس".

وأضاف عباس "ما يهمنا، وما هو سارٍ، أن يكون الأشقاء في الأردن في الصورة ومتفقين معنا بشكل كامل حول مجمل القضايا التي جرت، ولذلك استعرضنا مع الملك عبد الله الثاني كل ما جرى سواء في نيويورك أو القاهرة أو ما سيجري في المستقبل حول الخطوات التي سنقوم بها".

وتابع: "نحن والأردن حريصون على نجاح المصالحة الوطنية، ضمن الإطار الذي ورد في الاتفاق في القاهرة بأن يكون هناك سلطة واحدة وقانون واحد ونظام واحد وبندقية واحدة، وأن تتمكن حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة كما تمارسها في الضفة الغربية".

وتطرقت المباحثات التي تأتي في إطار التنسيق والتشاور الدائم بين البلدين، إلى أهمية العمل مع الإدارة الأميركية وتكثيف الجهود لإيجاد آفاق سياسية حقيقة للتقدم نحو حل الصراع، وإحراز تقدم على أرض الواقع خلال الفترة القادمة، خصوصا في ضوء التزام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعمل على تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

مواضيع ذات صلة