اختُطفوا فجراً.. القصة كاملة للعمال الذين فُقدوا بنفق جنوب القطاع

ملثمون بنفق.jpg

الساعة الثامنة - خاص

أكد مصدرٌ أمني، أن العمال الثلاثة الذين فقدوا داخل أحد الأنفاق الحدودية جنوب قطاع غزة، جرى اختطافهم على أيدي مسلحي "تنظيم الدولة"، بهدف مقايضتهم بأسرى التنظيم لدى الأجهزة الأمنية بغزة.

وأوضح المصدر الأمني في حديثه لـ "الساعة الثامنة" أن عملية الاختطاف وقعت فجر الإثنين (23-10)، أثناء عملهم في أحد خطوط الأنفاق غرب بوابة صلاح الدين، على الحدود مع مصر.

وأضاف، أن مسلحي التنظيم قرروا إطلاق سراح العمال الثلاثة بعد أن تبين لهم أنهم لا ينتمون لحركة "حماس"، لافتاً أنهم كانوا بصدد اختطاف عناصر من الحركة، للضغط على الأجهزة الأمنية بغزة، لإخلاء سبيل معتقلين يتبعون للتنظيم.

وتعرض العمال الثلاثة وفقاً للمصدر، للضرب المبرح أثناء عملية التحقيق معهم من قبل الخاطفين، والتي استمرت لأكثر من 12 ساعة، داخل الأراضي المصرية.

وبين المصدر، أن المسلحين قاموا بسرقة هواتف العمال، وبعض من الأموال التي كانت بحوزتهم.

وأشار، إلى أن العمال (ح.ا)، و (ر.ن)، و (خ.ا) من سكان حي الشجاعية شرق غزة، عادوا إلى منازلهم بعد أن أُفرج عنهم من قبل خاطفيهم عصر الإثنين.

وأعلنت وزارة الداخلية بغزة، العثور على العمال الثلاثة، وعودتهم إلى منازلهم سالمين، بعد ساعات من الإعلان عن فقدانهم في أحد الأنفاق على الحدود الفلسطينية المصرية.

ونفذت الأجهزة الأمنية مطلع الشهر الجاري حملةً ضد من تسميهم أصحاب "الفكر المنحرف" في قطاع غزة واعتقلت عدداً من قياديهم.

وكان من أبرز المعتقلين نور عيسى، المطلوب للأجهزة الأمنية منذ أكثر من عام، والمتهم بعدة قضايا أمنية، وفقاً لما ذكرته وزارة الداخلية.

مواضيع ذات صلة