"يجب منع تطور القسام"

"مردخاي" يدعو لتطبيق خطة "مارشال" في قطاع غزة

يوآف مردخاي

الساعة الثامنة - وكالات

دعا منسق الحكومة الإسرائيلية، الجنرال يوآف بولي مردخاي إلى تطبيق "خطة على مارشال" لقطاع غزة، بحيث يدعم المجتمع الدولي القطاع بمبالغ كبيرة من المال لتحسين الاقتصاد؛ مشيراً إلى أن استمرار التدهور من شأنه تسريع نشوب حرب جديدة بين إسرائيل وحماس.

وقال مردخاي في مقال نشرته صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية: "يجب على إسرائيل دعم عملية نهوض واسعة النطاق لتحسين الظروف المعيشية للسكان المدنيين في قطاع غزة"، لافتاً إلى أن استمرار الواقع الحالي لسكان القطاع يجعل من حماس أكثر تطرفاً.

وتابع: "يجب أن نراعي الترتيبات الأمنية مع الاقتصادية لتحسين حياة السكان في غزة، وفي ذات الوقت منع تطوّر الجناح العسكري لحماس، وإيجاد حلِ لمشكلة المفقودين الإسرائيليين في القطاع".

من جانب، آخر قال الجنرال الإسرائيلي سامي ترجمان، قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال، خلال العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014، في مقال نشر في معهد واشنطن لدراسة الشرق الأوسط "أن ضبط النفس الذي حدث من طرف الجهاد الإسلامي وحماس بعد تفجير الجيش النفق على الحدود الأسبوع الماضي يعكس تطوراً لم يكن تخيله في الماضي".

ووفقا له، فإن إقرار المنظمات الفلسطينية بأن إسرائيل قامت بتفجير النفق داخل أراضيها اضفى على العملية شرعية في نظر القانون الدولي.

وزعم ترجمان "أن السبب الرئيسي لضبط النفس الحالي مرتبط بعملية المصالحة الفلسطينية وإن كان محدودا في نطاق اتفاق المصالحة فكلا الطرفين -حماس والسلطة الفلسطينية- تسعيان لمنع انهيار الوضع حتى لا يبدو أي طرف منهما مذنبا".

وبيّن ترجمان أن هناك تفسيرات إضافية لحالة الهدوء التي سادت في قطاع غزة قائلا: "إن الردع الاسرائيلي عالي بعد الجولة الأخيرة من القتال في صيف عام 2014، والحلول التكنولوجية الحديثة التي طورها الجيش أحرجت المنظمات الفلسطينية بما جعلهم يعتبرون أنفسهم غير جاهزين للحرب مع إسرائيل".

مواضيع ذات صلة