الحمد الله يجدد شرط تسليم الأمن بغزة وحماس ترد

الحمد الله.jpg

نابلس - الساعة الثامنة

أكد رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله، على ضرورة تسلم المهام الأمنية كافة في قطاع غزة لتقوم حكومته بمهامها كاملة في القطاع، وهي المرة الثانية التي يطرح فيها الحمد الله هذا الطلب منذ توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح في القاهرة.

وخلال كلمة له في مؤتمر بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية، حول المصالحة، الاثنين (13-11)، قال الحمد الله: "بدون تسليم مهامنا الأمنية كاملة سيبقى عملنا منقوصاً بل وغير مجدٍ أيضاً".

وأضاف: "أنه بناء على تعليمات ومتابعة الرئيس محمود عباس وجهنا الإمكانيات وحشدنا الطاقات للعمل على الأرض في القطاع، وتسلمنا المعابر وبدأت اللجنة الإدارية القانونية ببلورة تصورها حول موضوع الموظفين وتوحيد المؤسسات".

وشدد رئيس الحكومة الفلسطينية على أن "المعيار الأساس لعمل حكومة الوفاق ونجاح توصيات اللجان الثلاث التي شكلناها لحل الإشكاليات العالقة مشروط بحل قضية الأمن"، مضيفاً أن حكومته "لن تتراجع عن بسط الأمن وسيادة القانون في محافظات الوطن".

بدوره رد المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري على تصريحات الحمد الله، بدعوته إلى التوقف عن ما أسماها "لغة الاشتراطات" و"اختراع بنود جديدة خارجة عن الاتفاق".

مواضيع ذات صلة