رداً على قرار "ترمب"

عباس يدعو لاجتماعات طارئة

1401c4a97d1a4b228ac9317f828ac937_18.jpg

رام الله - الساعة الثامنة

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن إعلان الإدارة الأمريكية، عاصمة لـ"إسرائيل"، مخالف لجميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية، وفضلت أن تتجاهل وتناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف دول وزعماء العالم والمنظمات الإقليمية خلال الأيام الماضية حول القدس.

وأكد عباس في خطاب له تعليقاً على قرار "ترمب"، مساء الأربعاء أن الأيام القادمة ستشهد دعوة الهيئات والأطر القيادية الفلسطينية المختلفة إلى اجتماعات طارئة لمتابعة التطورات.

وأضاف "نحن بصدد دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى عقد دورة طارئة، سندعو إليها جميع الفصائل لتأكيد الموقف الفلسطيني الموحد ووضع كل الخيارات أمامه".

وأشار الرئيس الفلسطيني، إلى أن "الإجراءات الأمريكية تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعاً لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و"الأبارتهايد" والتطهير العرقي".

ولفت إلى أن هذه الإجراءات "تخدم الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دولية لا تنتهي، وهو ما حذرنا منه على الدوام ونحرص على محاربته".

واستنكر عباس الإجراءات الأمريكية "التي تقوض جميع جهود السلام، وتمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من دورها في رعاية عملية السلام".

مواضيع ذات صلة