دعا لعدم التقيّد بالتواريخ..

الحمدالله: سنجد حلولًا لكل الموظفين ولن نترك أحدًا بالشارع

الحمدالله: سنجد حلولًا لكل الموظفين ولن نترك أحدًا بالشارع

غزة - الساعة الثامنة

قال رئيس حكومة التوافق الوطني رامي الحمدالله، إن حكومته ستعمل على بلورة حلول عملية لكافة الموظفين في قطاع غزة، داعيًا الفصائل الفلسطينية لعدم تقييد الحكومة بتواريخ معيّنة.

وشدّد الحمد الله، في لقاء صحفي عقب وصوله إلى قطاع غزة صباح الخميس (07-12)، على أن الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية تجعلنا أكثر تصميمًا على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة.

وأضاف "نقف اليوم أمام منعطف تاريخي ومفصلي يتطلب منا الوحدة والوفاق".

ودعا الحمدالله الفصائل لعدم التقيّد بتواريخ وسقوف زمنية محدّدة "لأن من شأن ذلك أن يربك الأطراف ويشتت الجهود (...) الحكومة ستعمل على بلورة حلول عملية لكافة القضايا بشكل عادل ومنصف".

وأكّد أن حكومته لن تكون إلا أداة لرأب الصدع والتقدم نحو مصالحة شاملة ومستدامة، وأن الرئيس محمود عباس كلّفها بتذليل كافة العقبات التي تعترض طريق المصالحة.

وأوضح الحمدالله أن تمكين الحكومة في غزة بدأ فعليًا من خلال الدعوة التي وجهها بعودة كافة الموظفين القدامى إلى عملهم وفق ما يقرره الوزراء.

ولفت إلى أن الحكومة عملت مسحًا شاملًا لإحصاء كافة الموظفين القدامى، لتحديد المتواجدين منهم في غزة ومن هم في الخارج.

وشدّد على أن اللجنة القانونية الإدارية التي تمّ تشكيلها لدراسة ملف موظفي غزة ستعمل على بلورة حلول لهم، مؤكّدًا التزام الحكومة والرئيس عباس بعدم ترك أي من الموظفين بالشارع.

وفي الملف الأمني، أعلن الحمد الله أن اجتماعًا بينه وبين قادة الأجهزة الأمنية في غزة سيعقد اليوم لبحث هذا الموضوع، رافضًا الإدلاء بأي تصريحات حوله.

وفي ملف رفع العقوبات عن غزة، أوضح أن الحكومة تواصل إرسال شحنات الأدوية إلى القطاع، وتمنح المرضى التحويلات الطبية اللازمة، وتدفع ثمن الكهرباء إلى "إسرائيل.

ولفت إلى أن رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم، وضع خطة تنفيذية لتحسين كهرباء غزة، بما يزيد من ساعات الوصل.

كما أعلن الحمدالله أن الحكومة رصدت 45 مليون دولار لصالح بلديات غزة، ستصرفها بداية يناير القادم، كاشفًا عن تجهيز الحكومة لمؤتمر ضخم في شهر مارس القادم خاص بمشروع محطة تحلية مياه غزة والذي تبلغ تكلفته 300 مليون دولار.

مواضيع ذات صلة