أوروبا قلقة من إعلان ترامب وتؤكّد التزامها بالإجماع الدولي

أوروبا قلقة من إعلان ترامب وتؤكّد التزامها بالإجماع الدولي

بروكسل - الساعة الثامنة

عبَّرّ الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق إزاء إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس، حول القدس والمضاعفات التي قد تنجم عن هذا الإعلان وأثرها على فرص السلام، ويجب إيجاد حل من خلال المفاوضات لوضع القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين.

وأكّد الاتحاد الأوروبي، في بيان صحفي الخميس (07-12)، استمرار دعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في احترام الإجماع الدولي حول القدس، كما جاء في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 478 والقرارات الأخرى، بما في ذلك موقع الممثليات الدبلوماسية إلى أن يتم إيجاد حل لوضع القدس.

ودعا الاتحاد كافة الأطراف ذات العلاقة في المنطقة إلى ضبط النفس لمنع أي تصعيد، لافتًا إلى أن التركيز ينبغي أن يكون على خلق ظروف تؤدي إلى مفاوضات هادفة ومباشرة تؤدي إلى حل قضايا الوضع النهائي.

كما أعلن استعداده لدعم عملية السلام بين السلطة والاحتلال، وسيستمر في العمل مع الطرفين وشركائه الإقليميين والدوليين بمن فيهم اللجنة الرباعية وصولاً إلى هذه الغاية، بحسب البيان.

وأكّد الاتحاد الأوروبي تمسكه بحل الدولتين وبسياساته الحالية كما جاءت في نتائج مجلس وزراء الخارجية في الاتحاد الاوروبي المتعاقبة.

وأشار إلى أن حل الدولتين الذي يُمكن التوصل إليه من خلال المفاوضات والذي يلبي آمال وتطلعات الجانبين هو "الحل الواقعي الوحيد من أجل تحقيق السلام العادل والدائم وتحقيق السلام والأمن الذي يستحقه الفلسطينيون والإسرائيليون".

مواضيع ذات صلة